أضف كتابا ارفع كتابك الإلكترونى الآن لنضيفه للمكتبة
نظريات الإتصال والإعلام الجماهيرى

نظريات الإتصال والإعلام الجماهيرى

د\محمد جاسم فلحى
التصنيف: كتب اعلام
عدد الصفحات: 69 صفحة
حجم الكتاب: 0.6 ميجا بايت
مرات التحميل: 61668 مرة
ملف الكتاب: PDF
وصف الكتاب :-
تطور نظريات الاتصال: بذلت عدة محاولات علمية لتحليل عملية الاتصال ووصف ابعادها وعناصرها ، وما يهمنا التأكيد عليه فى حدود هذه الدراسة أ اغلب - ان لم نقل جميع - الدراسات التى تناولت موضوع الاتصال الجماهيرى أكدت على اهمية الوسيلة الاتصالية ودورها المؤثر والرئيسى فى عملية الاتصال الجماهيرية.

وفى هذا الصدد يمكن أن نشير الى نموذج (ديفيد برلو) الذى يرى ان هناك اربعة عناصر تكون العملية الاتصالية وتشمل: المرسل و الرسالة و الوسيلة و المستقبل. ومن النماذج المهمة التى اسهمت فى بناء نظريات الاتصال النموذج الذى قدمه (ولبر شرام) فى عام 1974م وطوره ى عام 1971م وفى هذا النموذج يقد شرام العناصر الاساسية على النحو التالى:
أ- المصدر أو صاحب الفكرة.
ب- التعبير عن الفكرة ووضعها فى شفرة وصياغتها فى رموز لتكوين الرسالة.
ت- المستقبل الذى يتلقى الرسالة ويفك رموزها.
ث- الاستجابة او الهدف ورجع الصدى الذى قد يصل او لا يصل إلى المرسل او صاحب الفكرة.

ويعتمد شرام فى هذا النموذج على أفكار الباحثين شانون و ويفر ، وخاصة فيما يتعلق برجع الصدى والتشويش ، ويضيف من خلال نموذجه النظام الوظيفى لعملية الاتصال كما قدم من خلال هذا النموذج مفاهيم مهمة مثل الاطار الدلالى والخبرة المشتركة واهميتها فى عملية الاتصال والى ذلك نجد ان المؤرخ والكاتب الانجليزى ويلز يبين ان التاريخ الانسانى هو ظاهرة اجتماعية واحدة تدفع بالانسان الى الاتصال بأخيه الانسان ، فى مكان آخر او مجتمع آخر ، وهو بذلك ينظر إلى قصة التطور التاريخى البشرى على أنها قصة تطور عملية الإتصال ، ويقسمها إلى خمس مراحل وهى: الكلام ، الكتابة ، اختراع الطباعة ، المرحلة العالمية ، وأخيرا مرحلة الإذاعة والاتصال الإلكترونى ، وفى هذه المرحلة الأخيرة لتطور الاتصال أصبح للوسائل الإلكترونية دورا مهما فى حياة المجتمع ، واستطاع الانسان نقل افكاره ومشاعره ومعلوماته عبر الحواجز الجغرافية المحدودة بإستخدام اجهزة المذياع ثم التليفزيون وأخيرا شبكة الانترنت.

ولعل نظرية مارشال ماكلوهان التى ظهرت قبل نحو اربعين عاما ، ما تزال حتى اليوم أكثر النظريات الإعلامية انتشارا ووضوحا فى الربط بين الرسالة والوسيلة الإعلامية ، والتأكيد على أهمية الوسيلة فى تحديد نوع الاتصال وتأثيره حيث يرى ماكلوهان (أن الوسيلة هى الرسالة) ويوضح ان مضمون وسائل الإعلام لا يمكن النظر إليه مستقلا عن تقنيات وسائل الاتصال الاعلامية ، فالموضوعات والجمهور التى توجه له مضمونها ، يؤثران على ما تقوله تلك الوسائل ولكن طبيعة وسائل الاعلام التى يتصل بها الانسان تشكل المجتمعات أكثر ما يشكلها مضمون الإتصال.

المحتويات :-
المبحث الاول : مفهوم الاتصال.
المبحث الثاني : تطور نظريات الاتصال.
المبحث الثالث : القائم بالاتصال ونظرية (حارس البوابة).
المبحث الرابع : وسائل الاعلام وتأثيرها علي المجتمعات (نظرية مارشال ماكلوهان).
المبحث الخامس : نظرية التقمص الوجداني.
المبحث السادس : نظريات الإعلام والسلطة.
المبحث السابع : نظريات الإعلام في الدول النامية.